المدونة >> بحوث علمية محكمة


بحوث علمية محكمة

كتابة الأبحاث العلمية التي تهتم بفكرة معينة وطرح جميع الأسباب والتساؤلات الخاصة بهذه المشكلة وتقديم الحلول المختلفة لها يعد اهتمام الكثير من طلاب البحث والعلماء.

حيث يقومون بطرح أفكارهم في أوراقهم البحثية ومن ثم نشرها في مجلات علمية معتمدة، لكي يستفيد منها المجتمع، وأيضًا من خلال نشر بحوث علمية محكمة يمكن لجميع طلاب العلوم تبادل الأفكار التي تساعد في توسع دائرة المعرفة.

* تعريف البحث العلمي

البحث العلمي هو نشاط فكري يقوم به طالب العلم، أو الباحث الأكاديمي، أو الباحث العلمي لإضافة فكرة جديدة لمجال العلوم، أو إضافة تعديل لفكرة علمية سابقة، وتصحيحها بشكل موافق للأسس العلمية، وبأسلوب محدد يخلو من أية أخطاء إملائية أو نحوية أو علمية.

* مكونات البحث العلمي المحكم

نشر بحوث علمية محكمة يحتاج أن تكون تلك البحوث مُحققة لغاية مهمة هي إضافة فكرة جديدة للمجتمع العلمي، بمعنى أن يكون البحث العلمي متميز بالأصالة أي يبحث في فكرة علمية لم يكتب عنها أو يبحث فيها الباحثين قبل ذلك.

يجب على الباحث أن تحقيق كافة الشروط الشكلية لنشر البحث العلمي في المجلة المحكمة، وهذه الشروط الشكلية غالبًا ما تكون في تحديد نوع الخط، وعدد الصفحات وطريقة توثيق البحث، وكيفية إرساله إلى إدارة المجلة المطلوب النشر بها.

ينصح كل باحث علمي بأن يطلع قبل كتابة البحث العلمي على شروط النشر في المجلة العلمية المراد النشر بها، وعلى كل باحث علمي أن يضم فقرات محددة في بحثه العلمي، وهذه الفقرات هي:-

1- عنوان البحث الذي يدل على فكرة البحث

2- المقدمة التي تشرح هدف البحث باختصار لكن بشكل شامل.

3- مشكلة البحث وعناصر هذه المشكلة.

4- فرضيات البحث المختلفة.

5- توثيق أهمية هذا البحث.

6- تحديد أهداف البحث.

7- شرح منهج البحث.

8- ذكر الدراسات السابقة التي اهتمت بهذه الفكرة.

9- شرح خطة البحث بشكل وافي.

* أهمية نشر بحوث علمية محكمة لطالب العلم

تتعدد فوائد كتابة الأبحاث العلمية لطالب العلم لكن أهمها هو التدريب المستمر لطالب العلم على طريقة كتابة الأبحاث العلمية لكي يستطيع بعد ذلك كتابة رسالته الجامعية وكتابة مختلف الأبحاث العلمية والأوراق البحثية وغيرها من وسائل نشر العلم.

تعتبر أول خطوة من خطوات كتابة بحوث علمية محكمة هو انتقاء عنوان مناسب للبحث العلمي ثم البحث عن أي مصادر والمراجع العامة والخاصة المفيدة للبحث، ثم إضافة شرح وافي لخطة إعداد البحث، ثم البدء بكتابة البحث بشكل مباشر على الكمبيوتر أو على الورق لكن بخط واضح.

طرق تحكيم البحث العلمي في المجلات العلمية:

لكي يُصنف البحث العلمي كبحث صالح للنشر في المجلات العلمية يجب أن يكون مصممًا لكي يُحقق المعرفة المطلوبة للمجتمع، كما على يجب أن يكون متوفر في محتوى البحث وأسلوب التنفيذ الخاص به العديد من العناصر السلوكية المحددة لتشكيل مؤشرات أساسية تحدد فكرة وهوية هذا البحث العلمي.

والفكرة هنا تعد المشكلة التي يقوم عليها البحث ومنهجية البحث ثم عرض نتائجه، وهناك بعض الجوانب العلمية الهامة التي يجب أن يرتكز عليها البحث ويمكن تلخيصها في النقاط التالية:-

1- جدية المادة العلمية عند العمل على تقديم بحوث علمية محكمة والحرص على أن تساهم تلك البحوث في تقدم المعرفة.

2- أن يكون العنوان الموضوع للبحث مناسبًا وويعبر بمصداقية عن محتوى البحث.

3- اتضاح مشكلة البحث وعرضها بشكل كامل ومنطقي.

4- أن يكون تصميم البحث ملائم لطبيعة المشكلة وعواملها ونتائجها.

5- استخدام أدوات مناسبة وكافية للبحث وكذلك عرض كافة الإجراءات الي يتم استخدامها في جمع البيانات.

6- الاهتمام بمصداقية الأساليب المستخدمة في عرض البيانات وإجراءات تحليلها.

7- أن تكون كافة الاستنتاجات وممثلة بشكل مباشر لبيانات البحث.

8- ذكر المراجع بشكل دقيق واستخدامها بطريقة جيدة في البحث العلمي.

9- تحضير تقرير شامل للبحث من حيث المحتوى والإخراج وصيغة التقديم.

10- الالتزام بكافة مواصفات وشروط نشر البحث العلمي في المجلة العلمية.

* الفائدة المادية لنشر بحوث علمية محكمة

بعض الباحثين في المجال العلمي يقومون بنشر الأبحاث العلمية مقابل أجر مالي معين، ولكن هناك بعض المجلات العلمية  المحكمة تقوم بنشر الأبحاث المحكمة دون أن دفع أي أموال للباحثين.

وهناك بعض المجلات العلمية قد تنشر البحوث العلمية مقابل مبلغ من المال يدفعه الباحث، لكن هناك بعض المجلات قد تدفع للباحث في حالة إذا كانت هي من طلبت من باحث ما كتابة هذا البحث.

* المعلومات المطلوب توفيرها خلال النشر في مجلات علمية

1- إرفاق كافة المعلومات الشخصية للباحث مثل: اسم الباحث وعنوانه والبريد الإلكتروني ورقم الهاتف الخاص به.

2- وضع شرح تفصيلي يوضح كافة أسباب اختيار الباحث لموضوع بحثه العلمي وسبب اختياره لهذه المجلة للنشر بها مع شرح الفوائد العائدة على المجتمع من نشر هذا البحث المُقدم .

3- التزام الباحث بجميع الملاحظات التي يقوم بتقديمها المُراجع أو المحررالعامل في هذه المجلة العلمية .

* مسؤوليات محررين المجلات في نشر بحوث علمية محكمة

المسؤولية الموضوعة على عاتق محررين المجلات العلمية تتمثل في الاطلاع على كل ورقة بحثية منشورة في المجلات المحكمة ومن خلال خبرته يقوم بتقييم هذه البحوث وفتلك المهام كالتالي:-

1- إيجاد أي انتحال لأي محتوى في البحث وتحديد معدل الاقتباس الموجود بالمحتوى العلمي للبحث والكشف عن أي خلل في موضوع البحث.

2- حفظ سرية البحث المقدم بهدف نشر هذا البحث في مجلة علمية محكمة وأيضًا جميع المعلومات والبيانات المذكورة به أمر واجب التنفيذ على أي محرر يعمل بتقييم الأوراق العلمية.

3- الاستعانة بالقواعد المحددة لنشر بحوث علمية ليقوم المحرر بتقييم الأوراق البحثية جيدًا ومعرفة ما إذا كانت ملائمة للنشر بالمجلة أم لا .

4- عقد مناقشة مع جميع المحررين الآخرين من المجلة لعرض موضوع البحث المقدم للمجلة واتخاذ القرار المناسب لنشر الأوراق البحثية المقدمة أو بشأن رفضها.

5- الحفاظ على معلومات البحث وعدم أخذ أي من معلومة من موضوع البحث الذي تم رفضه أو إجراء التعديلات عليه ونشره في مجلة أخرى.

* أخلاقيات البحث العلمي

نشر بحوث علمية محكمة في مجلة علمية يحكمه الكثير من الأخلاقيات التي يجب على كل باحث علمي الالتزم بها، لأن تلك الأخلاقيات تعد ضرورية من أجل نشر البحث العلمي أو الورقة بشكل قوي ومتميز بجودته العالية ومن ثم ينال رضاء القُراء والناشرين ومن هذه الأخلاقيات ما يلي:-

1-  الامتناع عن انتحال أي محتوى العلمي وإرفاقه في موضوع البحث.

2- ذكر مصادر الاقتباس الموجودة لدعم موضوع البحث مع الحرص على ذكر المجلات والأوراق البحثية  التي تم الاقتباس منها.

3- الباحث يجب عليه ألا يقوم بنشر بحثه العلمي في مجلات متعددة أو نشره بعدة لغات مختلفة.

4- عدم ذكر أية أسماء لمؤلفين لم يقوموا على عملية كتابة البحث .

5- إرفاق أسماء المؤلفين للبحث العلمي.

تقديم بحوث علمية محكمة في المجلات العلمية يكون بهدف إفادة المجتمع  والأشخاص المتواجدين به، وذلك من القيام بنشر تلك الأبحاث في مختلف المجلات العلمية وكذلك توفير مصدر جيد لكي يتبادل مختلف الباحثين أفكارهم وعلومهم مما يساعد في توسع دائرة المعرفة وتطوير العلوم الإنسانية.